منتدى مبارك الميلي للمعلمين
منتديات المعلم الميلي
مرحبا أخي الكريم أو أختي الكريمة الزائر المرجو منك أن تعرف بنفسك وتدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب، نتشرف بدعوتك لإنشائه

طموحات شعب كتب في الوجدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طموحات شعب كتب في الوجدان

مُساهمة  ميسان بن لعريبي في الثلاثاء 25 مايو - 13:33





طموحات شعب كتبت في الوجدان















/





يعيش الشعب الفلسطيني في ظل هذا الاحتلال الصهيوني ومضايقة اليهود لهم





ولكن مع هذه الضغوط وأزمة الحصار وممارسة أبشع أنواع الظلم والإعتداء إلا أن الطموحات تسكن أرواحهم وأمانيهم تعانق السماء ..





فلم تؤثر تلك الأوضاع عليهم





/







فنجد الأم الفلسطينية الأم المثابرة الصابرة المحتسبة





ففي بداية مراحل نمو أبنائها ترضعهم ع حب الوطن والدفاع عنه





وتقص عليهم قصص الأبطال والمجاهدين





تغرز فيهم نبته لاتموت حتى يموتوا!





تسقيها لهم بماء التفائل والأمل بالله ..





بالنسبة لها تمارس هوايتها ~





من خياطة ,ورسم ,وكتابة, وطبخ ,وغيرها من الهوايااات.





::





تساعد جيرانها وتزور أقاربها





تجدها رمز للعطاء والمحبة






/











أما شباب فلسطيـــن





فهم الرجال حقاً





يواجهون مصاعب الحياة بابتسامة أمل وتفائل وثقة بالله..





لم تمنعهم قسوة الحياة من مزاولة أعمالهم والبحث عن قوت يومهم ..





تجدهم في غاية الراحة وهم يشقون من أجل راحة وطنهم ..





بالمستشفيات تجد الطبيب المخلص الذي ضحى بكثير من وقته في معالجة مرضى وطنه.





وبالمدارس تجد طلبة العلم يثابرون ويتحدون واقعهم الأليم بتثبات وعزيمة





ليكونوا بالمستقبل أطباء وجنود ومهندسين وكلاً حسب رغبته






فـ لم يتقاعسوا ويخذلوا ويجلسون وخيبة الأمل تسكنهم





لله درها من همة وعزيمة ..












أما أطفالهم الأبرياء فقلوبهم وأعينهم تتمنى أن يكونوا مثل غيرهم من أطفال العالم





ينامون والراحة تسكن قولبهم





يصبحون ويلعبون دون قلق أوخوف





يمارسون حياتهم دون رعب أو ضيق





ولكنهم مع هذا تجد براءة تلك الإبتسامه





لا تفارق محياهم





يأخذون الأحجار ويتدربون كيف يرمون بها اليهود





يحبون وطنهم ويرسمون علمهم في كراساتهم وكلهم أمل أن ينزل الله عليهم الأمن ويعيشوا مطمئنين كغيرهم..
















,






أما شيوخهم وكبار السن يتمنون أن يحل السلام




قبل أن يفارقوا الحياة و أن يتقبل الله منهم ماقدموه من تضحيات لأجل



وطنهم الغالي ,, و أن يشعروا بلذة النصر و التحرير ..





هذه طموحات و آمال وتحديات أجيال متباينة في العمر لكنها متشابهة



في الحلم و التفكير .. حقق الله مرادهم و نصر وطنهم و فرج عن



أسراهم و شفى جرحاهم و أعاد كل مغترب إلى وطنه ..






avatar
ميسان بن لعريبي
عضو فضي

انثى عدد الرسائل : 278
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى